من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع في الاثنين 25 مارس 2019 11:56 مساءً

limitless
development
newspaper

L.D.N

التنمية برس.DP
آخر الاخبار
ملفات خاصة

هل تغير اليابان عملتها من الين إلى الرين؟

موقع يابان عربي الاثنين 25 فبراير 2019 12:54 مساءً
لقد وصلت لأول مرة إلى اليابان في 15 يوليو/ تموز 1971، كطالب جامعي أميركي يبدأ دراسته في الخارج. وعلى الرغم من أنه كان لدي معرفة جيدة كنت عن اليابان واليابانيين، كانت الحياة في طوكيو، بيتي الجديد، مليئة بالمفاجآت. واحدة لن أنساها أبداً، هي كثرة الأصفار على العملة الورقية التي حصلت عليها عند تغيير بعض ما كان بحوزتي من دولاراتي أمريكية. كنت أعرف أن سعر صرف الين كان ما 360 مقابل 1 دولار، ولكن حتى مع ذلك لم أستطع أن أكون متحمسي لرؤية الين بفئات 500 و1000 و5000 وحتى 10000. علامات الأسعار في المتاجر كانت مذهلة كذلك بالنسبة لي.
 

بالعودة إلى الولايات المتحدة، لم أكن أحمل أي مبلغ أكثر من 20 دولارا، وفي البداية شعرت بعدم الارتياح عند استخدام العملة اليابانية مع هذا العدد الكبير من الأصفار. حتى بعد أن بدأت المفاجأة الأولى في الظهور، ما زالوا على خطأ بطريقة ما. قبل أن آتي إلى اليابان، تعلمت أن البلاد قد حققت انتعاشا ملحوظا من الدمار الذي خلفته الحرب العالمية الثانية وحققت نموا اقتصاديا كبيرا وتقدما تكنولوجيا بشكل كبير. وبطريقة أو بأخرى، تجاوزت الولايات المتحدة، كما هو الحال مع قطارات الشينكانسن فائقة السرعة بين طوكيو وأوساكا. هذه الصورة الإيجابية لم تتناسب بشكل جيد مع الأصفار الكثيرة على أوراق عملتها، التي بدت وكأنها عملة بلد اقتصاها على حافة الانهيار.

في ديسمبر/ كانون الأول 1971، بعد أقل من نصف عام من وصولي، تغير سعر صرف الين مقابل الدولار من 360 ين إلى 308 ين، مما يعني ارتفاعًا بنسبة 17% تقريبًا في قيمة العملة اليابانية. وفي مارس/ آذار 1973 تم إلغاء نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية من أسعار الصرف الثابتة وتم السماح للعملات الرئيسية بالتعويم ضد بعضها البعض. وخلال العقود الأربعة والنصف منذ ذلك الحين تقلب وتغير سعر الصرف، ولكن بشكل عام ارتفع الين بشكل كبير. وحاليا، اعتبارا من أواخر عام 2018، يتم تداول العملة اليابانية في حدود 110 ين مقابل 1 دولار أمريكي. هذا يجعله يساوي أكثر من ثلاثة أضعاف الدولار مقارنة بمنتصف عام 1971.

وعلى الرغم من هذا الارتفاع، فإن سعر صرف الين مقابل الدولار لا يزال يمتد إلى ثلاثة أرقام، وهو أمر غير مألوف للغاية بالنسبة لعملة بلد كبير مثل اليابان. من وقت لآخر كان هناك حديث عن إعادة تسمية الين بما يوازي 100، وهو ما يعني أقل عددًا من الأصفار في نهاية كل فئة من الفئات الحالية – 10000 تصبح 100، 5000 تصبح 50، وهكذا. لكن هذه الفكرة لم تنفذ. الكثير من الناس الذين يزورون اليابان ربما يشعرون بنفس الشعور بالغرابة مثلما شعرت أنا قبل 47 عامًا في رؤية الأرقام المرتفعة غير المنطقية على العملة اليابانية.

واحد ين مقابل الدولار الأمريكي

بعد سنوات عديدة من أرقام العملات اليابانية الكثيرة، كان لدي مفاجأة أخرى تتعلق بالعملة: تعلمت أن الين كان في الأصل يساوي دولاراً واحداً.

تبنت اليابان الين كوحدة لعملتها في عام 1871. كان ذلك في وقت مبكر من عصر ميجي (1868–1912)، عندما كانت اليابان تتحرك لتحويل نفسها إلى دولة قومية حديثة يمكن أن تتعامل مع القوى الغربية على قدم المساواة. وقد تم تحديد العملة الجديدة بقيمة 1.5 غرام من الذهب، على قدم المساواة مع الدولار الأمريكي. وبعبارة أخرى، كان سعر الصرف المبدئي للين مقابل الدولار هو 1 ين = 1 دولار. وكما هو موضح في الرسم البياني المرفق، فقد الين قرابة نصف قيمته مقابل الدولار الأمريكي في 1880 و1890، واستمر هذا الانخفاض في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث انخفض إلى حوالي ربع قيمته الأصلية بالدولار. واعتبارا من ديسمبر/ كانون الأول 1941، عندما اندلعت الحرب بين اليابان والولايات المتحدة، كان سعر الين 0.234 دولار، وهذا يعني سعر الصرف يزيد قليلا عن 4 ين للدولار.

 

وجاء الانهيار الحقيقي لقيمة الين بعد هزيمة اليابان عام 1945 في الحرب العالمية الثانية. حيث كانت طوكيو وغيرها من المدن الكبرى في حالة خراب ومدمرة تماما، وكان الاقتصاد الياباني في حالة يرثى لها، واستعر التضخم بشكل مريع، مما أسفر عن فقدان العملة قيمتها. وفي عام 1949 تم تبني سعر صرف رسمي جديد 360 ين مقابل الدولار. كان الين، الذي بدأ بالتساوي مع الدولار في عام 1871 وكان لا تزال قيمته ما يقرب من ربع الدولار في بداية الأربعينات، وصل في نهاية العقد نفسه لما يعادل 0.0028 دولار، أو حوالي ربع بنس أمريكي. سعر الصرف المعبر عنه بالين مقابل الدولار، والذي بدأ عند 1 ين وكان بالقرب من 4 ين اعتبارا من عام 1941، تحول إلى رقم مكون من ثلاثة أرقام، 360 ين مقابل الدولار بعد الحرب نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقد ظل 1 دولار يساوي 360 لأكثر من عقدين من الزمن، ولكن في 1970 انهار نظام بريتون وودز لسعر الصرف الثابت بعد الحرب، وتم تعويم الين مقابل الدولار والعملات الأخرى. بعد ذلك ارتفع الين، خاصة من عام 1985 إلى عام 1995، عندما ارتفع السعر من 239 إلى 94 مقابل الدولار، من ثلاثة أرقام إلى رقمين، وكان هذا الرقم بارزًا بالدولار الأمريكي مقارنة بعقود من ربط عملات ما بعد الحرب. وبالنظر مرة أخرى على الرسم البياني لسعر الصرف، نرى أن الخط الأحمر الذي يظهر قيمة الين ظل عالقًا بالقرب من المحور الأفقي في الأسفل حتى يومنا هذا. وفي الوقت الحالي، فإن سعر الدولار مقابل الين في حدود 110 ين، مرة أخرى في النطاق المكون من ثلاثة أرقام، مما يعني أن قيمة الين مرة أخرى أقل من واحد بنس.

قد يرتفع الين مقابل الدولار في المستقبل، مما يقلل من عدد الأرقام في سعر الصرف من ثلاثة إلى اثنين مرة أخرى. لكن لا يمكن لأي قدر من الارتفاع في قيمة العملة العادية القضاء على تخفيض قيمة العملة في فترة ما بعد الحرب المبكرة واستعادة الين إلى قيمة في نطاق الدولار، ليصل بذلك إجمالي سعر الصرف وصولا إلى رقم واحد.

هل الين قويًا بالفعل؟

لقد ولدت الغالبية العظمى من اليابانيين اليوم في عصر أسعار صرف الين التي تتكون من ثلاثة أرقام، والتي يجب أن تبدو طبيعية تمامًا بالنسبة لهم. وحتى إذا لم يكونوا قد بلغوا السن بما يكفي لأن يكونوا قد عايشوا شخصيا ما بعد الحرب حينما كان واحد دولار يساوي 360 ينا، فربما سمعوا به وربما ينظرون إلى المعدل الحالي البالغ حوالي 110 ينا التي تساو 1 دولار أمريكي كدليل على أن الين أصبح “قويًا” بالمقارنة مع العقود التالية للحرب.

وجهة نظري مختلفة. بعد التخرج من الكلية عام 1973، حصلت على وظيفة في طوكيو وعشت هنا منذ ذلك الحين. ولكن حتى بعد التعرض الطويل لأسعار الين والعملة ذات الثلاثة أرقام والمحملة بالأصفار، ما زال الأمر غريبا بالنسبة لي. يبدو غريبًا بالنسبة لبلد يتمتع بمثل هذه المكانة الدولية المرتفعة أن يكون لديه مثل هذه العملة الشحيحة، التي تقل قيمتها عن سنت أمريكي واحد. ازداد عدد السائحين الأجانب الذين يزورون اليابان بشكل كبير في السنوات الأخيرة، وكما أشرت أعلاه، فإن أولئك القادمين من الولايات المتحدة أو الدول الغربية الأخرى عرضة لأن يكون لديهم نفس ردة الفعل.

بغض النظر عن الانطباعات الشخصية، تعتبر اليابان الاستثناء بين الدول المتقدمة الرئيسية في امتلاك وحدة عملة ذات قيمة منخفضة. بالنظر للجدول المرفق الذي يعرض أسعار صرف العملات التي تستخدمها الـ 36 دولة المتقدمة اقتصادياً المنتمية إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. يسرد الجدول هذه العملات العشرين حسب قيمتها مقابل الدولار الأمريكي.

اﻟﯾن واﻟوﺣدات اﻟﻧﻘدﯾﺔ اﻷﺧرى لدول ﻣﻧظﻣﺔ اﻟﺗﻌﺎون اﻻﻗﺗﺻﺎدي واﻟﺗﻧﻣﯾﺔ ﻣﺻﻧﻔﺔ حسب ﺎﻟﻘﯾﻣﺔ

 وحدة العملةالدولار مقابل العملةالعملة مقابل الدولار
1 جنيه إسترليني 0.779 1.2845
2 يورو 0.890 1.1242
3 دولار أمريكي 1.000 1.0000
4 فرانك سويسري 1.001 0.9991
5 دولار كندي 1.298 0.7707
6 دولار أسترالي 1.304 0.7667
7 دولار نيوزيلاندي 1.408 0.7104
8 الشكيل الإسرائيلي 3.600 0.2778
9 الليرة التركية 3.651 0.2739
10 زلوتي بولندي 3.793 0.2636
11 كرونة دنماركية 6.620 0.1511
12 كرونة نرويجية 8.258 0.1211
13 كرونة سويدية 8.547 0.1170
14 بيزو مكسيكي 18.880 0.0530
15 كرونة تشيكية 23.441 0.0427
16 كرونة أيسلندية 107.051 0.0093
17 ين ياباني 112.337 0.0089
18 فورنت مجري 275.094 0.0036
19 بيزو تشيلي 648.247 0.0015
20 وون كوري جنوبي 1,133.999 0.0009

المصدر: التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 (أسعار الصرف المتوقعة لعام 2018 من المرفق الإحصائي على الإنترنت).

ملاحظة: يسلط اللون الأزرق الضوء على العملات المستخدمة من قبل أعضاء مجموعة السبعة الكبار غير اليابان. تستخدم فرنسا، ألمانيا، وإيطاليا اليورو.

ربما تكون اليابان ثاني أكبر اقتصاد في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لكن وحدتها من العملات تقترب من قاع القائمة، عند رقم 17 من دولة 20. وفي غضون ذلك، تحتل اليابان المرتبة الأخيرة من حيث قيمة وحدة العملة. ويستخدم الأعضاء الستة الآخرون في هذه المجموعة المختارة وحدات ذات قيم من بين الخمسة الأوائل في قائمة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: الجنيه الإسترليني واليورو – التي يستخدمها أعضاء مجموعة السبع الكبار مثل فرنسا وألمانيا وإيطاليا – الدولار الأمريكي والدولار الكندي. والين ليس حتى في نفس مستوى مثل هذه العملات الأربعة الأخرى، التي تتجمع قيمتها في النطاق الضيق نسبياً من 0.75 إلى 1.30 دولار.

لا يظهر اليوان الصيني في الجدول، حيث أن الصين ليست عضوا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. يبلغ سعر اليوان حاليا نحو 0.14 دولار. إذا تم تضمينه، فسيكون رقم 12 من 21 دولة، ليأخذ مكانًا أدنى من الكرونة الدنماركية وأعلى من الكرونة النرويجية والكرونة السويدية. ـأو بعبارة أخرى، فإن له قيمة في نفس الحدود مثل الدول الإسكندنافية الثلاث. كما يساوي دولار أمريكي واحد حوالي 7 يوان – وهو سعر صرف من رقم واحد.

أدرك بالطبع، أن قيم وحدة العملة هذه، المرتفعة أو المنخفضة، ليس لها صلة متأصلة بالنطاق الاقتصادي أو سلامة البلدان التي تستخدمها. لكن انخفاض التصنيف العالمي للين هو بالتأكيد في تناقض حاد مع الموقف الأسمى لاقتصادها.

 

 

المزيد في ملفات خاصة
قال علماء إن بيانات جديدة من مركبة فضائية تابعة لوكالة ناسا تحدت فهمهم لكيفية عمل النظام الشمسي. ويقول العلماء إن النتائج الجديدة التي تستند إلى بيانات بعثت بها
المزيد ...
جعلت الولايات المتحدة من سعر اليوان موضوعا جوهريا في مفاوضاتها التجارية مع الصين، خشية أن تقوم بكين بتخفيض قيمة عملتها لدعم صادراتها، غير أن ضبط سوق الصرف في الصين
المزيد ...
نفذت وزارة النقل خلال الفترة الماضية، سلسلة مشاريع للنهوض بقطاعات النقل، حيث نفذ وزير النقل صالح الجبواني جولة ميداني انطلاقا من العاصمة المؤقتة عدن وشملت كلا من
المزيد ...
تراجعت صادرات النفط الفنزويلية وتحولت تجاه الهند بعد دخول العقوبات الأمريكية الجديدة حيز التطبيق في 28 يناير، فيما تسعى شركة النفط التي تديرها الدولة
المزيد ...